صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود الرئيس الفخري لجسفت يرعى احتفال الجمعية باليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة تحت شعار

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود الرئيس الفخري للجمعية السعودية للفنون التشكيلية " جسفت " مساء اليوم, احتفال جمعية "جسفت" باليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة تحت شعار " وطن العز والكرامة ".
وقال سموه في كلمته خلال الحفل : في مثل هذا اليوم المبارك، نستذكر أمجاد الوطن ، وما قدمه المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ورجاله المخلصين - رحمهم الله - من جهود مخلصة لتوحيد هذا الكيان الشامخ تحت راية التوحيد وتحقق بأيديهم ودمائهم بعد توفيق الله سبحانه وتعالى وحدة جعلت من التشتت والفرقة والضعف والهوان قوة ، وحققت بذلك نموذجا لا مثيل له لمعنى الوحدة والتضامن على العز والكرامة ومن ثم سار على نهجه أبنائه الملوك - رحمهم الله - حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - .
وأضاف : ومنذ ذلك التاريخ المبارك والمملكة تنعم بالأمن والأمان والعز والكرامة ولله الحمد والمنة ودارت عجلة التنمية في وطننا الغالي حتى وقتنا الحالي في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين سمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -, سائلاً المولى عز وجل أن يديم نعمة الأمن والأمان على بلادنا المباركة ويحفظ قادتها .
بعد ذلك ألقيت قصيدة بعنوان " راية ورؤى "، ثم حديث عن ورشة ( جسفت والعلاج بالفن في الحد الجنوبي لذوي الشهداء والمرابطين) قدمتها الفنانة التشكيلية خديجة الزين، كما ألقت الشاعرة شيخة العتيبي قصائد وطنية .
وفي ختام الحفل كرمت الجمعية سمو الرئيس الفخري للجمعية ، كما كرم الرعاة والشركاء والمشاركين في المعرض والورش والفعاليات.
يذكر أن جهود "جسفت " تنطلق برؤية ثقافة فنية تشكيلية وطنية ترقى بالذوق العام للمجتمع وتسهم في رعاية الإبداع على المستوى المحلي والإقليمي والدولي, إضافة إلى رسالة النهوض بالفن التشكيلي السعودي من خلال تهيئة بيئة فنية مناسبة ومنفتحة على العالم تدعم الفنانين التشكيليين.
حيث أقامت الجمعية على مدار أربعة أيام المعارض التشكيلية والندوات والمحاضرات ونظمت الورش الفنية في فندق (الريتزكارلتون - الرياض) شارك فيها عددا من أعضاء وعضوات الجمعية.
وهدفت مشاركة جسفت إلى رعاية الحركة التشكيلية في المملكة العربية السعودية والعمل على ازدهارها, وإبراز دور أعضاء الجمعية بالمشاركة الفاعلة في الاحتفاء باليوم الوطني للمملكة, واستثمار خبرات الفنانين التشكيلين من خلال المشاركة في فعاليات مناسبة وطنية عزيزة, وإرساء مفهوم الوطنية بين الفنانين في اليوم الوطني للمملكة, وتوجيه الاهتمام للشباب والفئات الخاصة من ذوي الاحتياجات من خلال الفن التشكيلي, إلى جانب ابراز جهود الجمعية في خدمة الفنانين التشكيليين, وإبراز دورها في الحد الجنوبي من خلال برامج العلاج بالفن.
ويستهدف المعرض التشكيليين, المثقفين، والمجتمع، الشباب، وذوي الاحتياجات الخاصة، والجهات ذات العلاقة الحكومية والخاصة .